[مقابله] : هيومين تتذكر حياتها الدراسيه, و ان تصبح ايدول و ممثله كان احد احلامها


rcIXtsf

عضوة الفرقه الكوريه تيارا, اللتي صنعت اغاني مثل “انت تقودني للجنون”, “بوبيب بوبيب” و “رولي بولي”. من بينهن هناك فتاه تبدوا موهوبه, عضوه قد درست في جامعة  Sungkyunkwan, و هي هيومين !

هي, اللتي تمتلك موهبه فريده من نوعها في حس الفن عندما كانت صغيره ! و من بعد تشجيع اهلها لها التحقت بتخصص الفن, لقد ولدت بشغف الفن, و قد قالت بأنها تحلم بأن يسجل اسمها في معهد الفنون في المدرسه الثانويه .

لكن, عند ادراكها بأن مهاراتها تفتقر في مجال الفن, تحطمت و لم تكن تلك اللتي سجلوا اسمها في المدرسه الثانويه.

لكنها وجدت الهامها الجديد و هو “التمثيل” ! بعدما اكتسبت الخبره من المدرسه الثانويه, فبعدما ادركت هيومين ذلك فقد قدمت اداءها بعد اقناع والديها و سجلت في اكاديمية التمثيل.

قالت هيومين بالرغم من ان عائلتها قلقه بشده على المنافسات الجديده التي ستخوضها في البدايه, لكن مع الوقت تفهموا شغفها لهذا المجال بفتره قصيره.

” لقد كنت متوتره بشده عندما ذهبت للمره الأولى لأكاديمية التمثيل, اعتقد بأنني كنت اشعر بالأثاره و الأرتعاب في آن واحد لهذه التجربه الجديده ! لكنني تذكرت كيف بداءت هذا المسار بعد ان اكدت على قراري بنفسي , و هكذا اقنعت والدي بصعوبه لأبداء في المدرسه “

لكن, خلال حماسها للمسابقه فقد فشلت في التسجيل بهذه المدرسه التي حلمت بالألتحاق بها , و انتهى بها الأمر بالتسجيل في مدرسة ثانويه عاديه, ولكنها لم تستسلم بما يخص اكاديمية التمثيل, شخصيتها تغيرت لتصبح حماسيه و متفتحه (واعيه) اكثر من كونها شخصيه انطوائيه, و بسبب هذا استطاعت ان تتعرف على ناس جدد من المجال الذي كانت مهتمه به.

مع ذلك, لقد بدأت بمجال جديد في حياتها لتصبح “ممثله موسيقيه” .

و لهدف حياتها الجديد, فقد كثفت جهودها في الغناء, الرقص و التمثيل, فقد عاشت بخيبة امل في السابق و كانت تعمل جاهده لعدم تكرار نفس الخيبه  مره اخرى , و بفضل ذلك, فقد تلقت طلبات من عدة وكالات مختلفه .

طبعا انه ليس ما ارادته ! بأن تكون مألوفه للجميع, فقد تحملت خيبة املها بجد في السابق وكانت تشك في فشلها في اختبار قبول الجامعه ايضا مما جعلها ترفض جميع طلبات الوكالات لها.

لكنها لم تتخلى عن حلمها و شغفها, فقد قدمت تجارب قبول اخرى و قد قبلت اخيرا في مرتها الثالثه, سجلت في الجامعه التي ارادتها في آخر دقيقه و قد حققت حلمها.

عضوة تيارا هيومين, التي شعرت بشعور الأنجاز قالت بأنها شعرت و كأنها وصلت للسماء في ذلك الوقت, قالت ايضا بأنها عملت جاهده لتصل للأعلى.

و هكذا بدأت تجهز لحياتها الجديده كفنانه و انتهى بها الأمر بأن تكون عضوه في فرقة فتيات مشهوره; لكنه لم يكن سهلا في البدايه, انها لم تترسم بهذه السهوله لتصبح متدربه, بل بأستخدامها للتدريبات من الصباح و حتى منتصف الليل يوميا من دون راحه.

هناك العديد من الايام التي شعرت فيها هيومين بالتعب خلال عملها الشاق و احيانا تهرب من المنزل سرا للتدريب عندما تكون مرهق, و ما كان اكثر اهميه هو تكوين علاقات مع المتدربين حتى يكونوا قادرين على التدرب في نظام معين معا خلال التدريبات المبكره في المسرح.

قبل كل شيء, اعترفت بأن هناك نقص بين حلم صغرها ان تكون “الممثله الغنائيه” و ان تصبح ايدول في فرقة فتيات, لكنها لم تستسلم و قدمت افضل ما لديها حتى النهايه طالما كانت تذكر نفسها بـ ” الفرص ستأتي لمن يحاول دون استسلام” .

من ثم انتهت حياتها كمتدربه لأربع سنوات بترسيمها في مجال الترفيه, حتى ذلك الحين, مصدر قوتها كان عائلتها و من تعيش معهم في معهد التدريب الذين تشاركهم فرحها و سعادتها.

“الكثير من الفنانين يذكرون تلك الفتره عندما كانوا متدربين كفترة قاسيه جدا , صحيح؟ بالرغم من كونها متعبه جسدياً ايضا, فقد كانت فتره عاطفيه ايضا. انا ايضا تمسكت بحلمي, لكن لو لم تكن عائلتي و كل اصدقائي اللطيفين حولي, لن يكون هذا الطريق متعب بالنسبه لي, و بالأخص الأصدقاء الذين شاركوني الحلم نفسه و عملوا بجد معي, فقد ساعدوني في التغلب على الأوقات الصعبه, فقد فشلنا معا, و ارتحنا لبعضنا….انه لمن المهم الحصول على قرار للتغلب على الأوقات العصيبه, لكنني اظن شعور الأعتماد مهم ايضاً . عائلتي و اصدقائي الذين كنتم دعم رائع لي, انا اشكركم بكل اخلاص “

 

بعد الترسيم في مجال الترفيه هكذا, تيارا لم يتمكنوا من الوقوف بحاله جيده في ايامهم الصاعده; لكنهم حصلوا على اهتمام العامه و نجحوا بعد اظهار عدة مفاهيم مختلفه .

هيومين اعترفت و هي تبتسم اعمارهم كانت كبيره من بين فرق الفتيات في فترة ترسيمهم, لكن الاعضاء قالوا بالرغم من ذلك سيبذلون جهد اكبر بحماس و تجربة اشياء جديده, و شخصيا قمنا ببحوثات عنهم, في بوبيب بوبيب قالوا بأنهم كانوا محرجات من القيام بها عندما سمعوها, لكنهم قاموا بأداءها بحماس و استمتعوا بها, و بفضل ذلك فقد حصلوا على اول فوز لهم بشرف منذ بداية ترسيمهم, ايضا قالوا بأنهم عانوا في اختيار لونهم الخاص, مثلا خلال افضل اغنيه ناجحه لتيارا “رولي بولي”, هيومين قامت شخصياً بتصميم ملابس الآداءات .

علاوة على ذلك, هيومين سعت مره اخرى نحو حلمها لتصبح ممثله, فشغفها لم يتوقف على الموسيقى و حسب, فقد حضت على اهتمام بمهاراتها في التمثيل و قد عملت بجد لوقت طويل, و بدأت بتمثيل الدرامات و الأفلام, هي من اظهر تحسن كبير بشهرتها في الدرامات التي مثلتها , و قد مثلت لأول مره دور البطوله في فلم ياباني السنه الماضيه.

 فيما يتعلق عن تحقيق هدفها الذي تمتلكه منذ الطفولتها, فقد قالت بأنها مسروره لأنها بداءت, قد يكون بسبب لهفتها لذلك منذ فتره طويله, لكنها قالت كلما شاهدت الأفلام و الدرامات تأتيها شعور مختلط, قالت ذلك بالرغم من انها تشعر بالأرهاق في المواقع السينمائيه, فقد اتت لتكتشف الجانب الجيد من عمل الممثل خلال ذلك .

هي, من شعرت بالشغف (حول التمثيل) اكثر من الارهاق, فلم تكترث لأرهاقها, قالت انها تريد ان تجرب التمثيل بفلم قصير لمره واحده, ايضاً قالت انها تريد تطوير مهاراتها كونها ممثله .

هيومين من تيارا, التي تريد عيش حياه مشوقه حيث دائما ستواجه نفسها في تحديات مع اشياء جديده. هي, الموهوبه في عدة مجالات مختلفه و تعمل بشغف لذلك, لا تزال فتاه تمتلك احلام كثير.

تيارا كسبوا شعبيه ضخمه ليس فقط محلياً, بل و حتى في الدول المجاوره ايضاً. في النهايه طرحنا عليها سؤال فيما يتعلق بسر تيارا حتى يكسبوا كل هذه الشهره ؟

” اعتقد بأنني محظوظه, في اوقات ترسيمنا, بداء جنون فرق الفتيات, فكنا قادرين على مواكبة موجة الهاليو و التقاء معجبينا العالميين. لقد تعلمنا الكثير من الأشياء خلال ترويجنا, و نحن حقاً شاكرين لمعجبينا…في المستقبل ايضاً, نحن نريد ان نروج بجد اكبر تحت اسم تيارا, فكونوا عوناً لقلة خبرتنا, لن انسى حب المعجبين ابداً, و سنرد لهم ذلك من خلال اغاني و اداءات افضل, هذا هو هدفنا” 

tumblr_inline_ne0uodDo7O1rtj41l

جامعة Sungkyunkwan و هيومين 

هيومين, التي التحقت بجامعه Sungkyunkwan للفنون قبل الترسيم, هي فخوره بذلك, قالت بأن جامعة Sungkyunkwan هي التي اسستها بشكل جيد لمستقبلها, و في الوقت نفسه هو اول انجاز قامت به بنفسها .

” حقيقة ان هذه النتائج التي حصلت عليها بعد العمل بصدق عليها بنفسي تجعلني اشعر بشعور جيد بما انجزته و بالفخر, لقد جعل عائلتي سعيده جداً, و هذا ما اعطاني ايمان كبير بنفسي, تماما مثل الطلبه الآخرين, حقيقة ارتدادي بجامعة Sungkyunkwan بحد ذاتها كانت مصدر قوه بالنسبه لي.”

على الرغم من ان حياتها الجامعيه والتدريبيه تسيران جنبا الى جنبا ، الا انها قالت انها لايمكن ان تتخلى عن اي منهما ، حتى في وسط جدولها الضيق في كل يوم، تعلقت بجامعتها بشكل قوي للدرجة التي تطلب من وكالتها عذرا لكي تنتظم في الجامعه . وبفضل ذلك، اصبحت قادرة على الاستمتاع بكل لحضه من حياتها الجامعيه بينما في الوقت نفسه لديها جدول وروتين ضيق كمتدربه ” من توجيهات الMT الى حتى المقابلات ” هيومين التي كانت سعيدة جدا بحياتها الجامعيه. عندما سئلت ما افضل شي تتذكره من حياتها الاجتماعيه ؟ اجابت: انه من الصعب اختيار واحده ، بعد ان انهت الاختيار ، قالت في النهايه انه كان ” مهرجان الاداء “

ذكرى عندما اديت المسرحيه الموسيقيه ‘Greece’ خلال مهرجان الجامعه المباشر ، لقد كانت اول تجربه لي في الوقوف على المسرح والاتصال مع الجمهور.

لقد كان عرض الحفل تحت عنوان الاداء الذي خفض الى ٢٥ دقيقه ، لكنها كانت تجربه خاصه جدا جدا. التعبير عن نفسي على خشبة المسرح. ومن ثم التعبير عن نفسي مره اخرى امام الجمهور الشعور في تلك اللحظات جعلني اشعر مجددا بروعه حلمي بكوني ممثله في ذلك الحين.

سجلنا ذلك الاداء في فيديو واكتسب قوتي منه عندما اشاهده بين الحين والآخر

بالطبع لم تكن حياتها الجامعيه شيئا تمضيه فالمرح. كان جشعها في التعلم لايقل عن الاخرين ، وهي لم تهمل دراستها قط ، مالفئه الموصاة لها؟ دون تردد ، اختارت فئة “الكلام والنقاش” ، وقالت انه في البدايه شعرت بعبئا ضخما يتحدث امام العديد من الاشخاص ، ولكن خلال هذه الفترة تغلبت تغلبت على مخاوفها كثيرا، وكانت قادرة على اكتساب ثقتها بنفسها

كما انها ايضا اختارت فئة اخرى مما تبقى في ذاكرتها كانت فئة تصوير فيديو السيناريو . وقالت انها كانت فئة قصيره التي درستها كدراسة رئيسيه ، ولكن انتاج الافلام جنبا الى جنب مع جميع الاصدقاء الذين يمتلكون الشغف والطموح ممتع جدا . وقالت ان لديها الكثير من الخبرات المختلفه مثل التصوير طوال الليل ، وتنسيق الاراء المختلفه خلال مرحلة إعداد وتحرير ، وهكذا ، والتي كانت مساعدة كبيره لها في مواقع التصوير في الحياه الواقعيه.

وقالت ايضا انه قبل كل شي ، كانت هناك الفئه التي كانت تدرس فيها ماللذي يجب عليها القيام به عندما تواجه وقتا عصيبا وماللذي عليها فعله عندما يواجه الاخرون اوقاتا عصيبه، والتي جعلتها تشعر براحة كبيره ، ولذلك كانت الفئه التي بقيت في ذاكرتها وقتا طويلا

[ ملاحظه: جرت هذه المقابله في يناير ] 

مؤخراً اختتمت انشطتها في الخارج والتي استمرت فترة طويله ، وتستعد الان لتواجه مرة اخرى مشجعيها المحليين من خلال البوم منفرد. على الرغم من انها في الاونة الاخيره على انقطاع دام من جدول اعمالها المزدحم باستمرار ، وقالت انها تريد العودة للجامعه لفترة من الوقت والقيام بانشطتها الجامعيه ، وقالت لو حدث واستطاعت العودة الى المدرسه في اي وقت مضى فانها ستحاول الحصول على منحه دراسيه . ” … لن يكون ممكنا اذا كنت اركز فقط على المدرسه دون تداخل من حياتي المشهوره ” وقالت بينما تظهر ابتسامة خجوله.

اخيرا، سالنها عما تود قوله لخريجي جامعة SKK والطلاب الملتحقين .

” هناك الكثير من الاوقات التي افتقد فيها حياتي الجامعيه وسط جدول اعمالي المزدحم . بالنسبة لي ، كل اللحضات التي قضيتها في الذهاب للمدرسه بقيت لي ذكريات ثمينه. تظل ايضا مصدر قوة بالنسبة لي. افكر بانها المدرسة التي اعطتني الكثير من الاشياء الجيده ، اتمنى لكم جميعا ان تستمتعوا بحياتكم الجامعيه ، والحصول على علاقات جيده وتجارب جيده قبل ان تغادر . انا دوما ممتنه “.

 

 

الهوباي يسأل والسنباي يجيب .

( هيومين: فن وادارة المسرح ، فصل 6081 ) 

س: من هو الشخص الذي تحترمه اكثر ؟ 

ج: اعتقد انها افضل مدرسة للحصول على ما اريد. ايضا ، وثقت بهذه المدرسه لانها كانت تملآني ثقة بالنفس التي احتاجها ، اتذكر كيف كنت سعيدة للغايه عندما اخبرني والدي انني التحقت بهذه الجامعه

واعتقد بانك تعرف فعلا المزيد اكثر مما اعرف . ( يضحك )

“ملاحظه: في خطا بالمقال هنا حيث الاجابه ماتطابق السوال؟”

ماذا كانت اسعد لحظه لديك عندما ترسمت لاول مره؟

على الرغم من ان اول فوز لنا مع بوبيب بوبيب لاتزال في ذاكرتي الا انني لا ازال اظن انه كان الاكثر ملحوظا عندما عقدنا اول حفل لافتتاح نادي المعجبين بعد ثلاث سنوات من الترسيم… نحن عقدنا الحفل في جامعه كيونغي ، لحظة وصولنا للقاء المعجبين شخصيا من وثقوا بنا و دعمونا كانت اسعد لحظه!

هل هنالك شيئا تريدين فعله اذا كنت تريدين العوده الى المدرسه؟

هنالك الكثير رغم انه من الصعب ان اقول كل شئ (تضحك) هذا هو الجشع… لكن تماما مثلما كنت اعتاد على الذهاب الى الجامعه من قبل! كنت اريد ان اقوم بكل شئ في الحياه الجامعيه المشتركه ، الذهاب الى الفصول مع اصدقائي ، الاكل في الكافيتيريا الذهاب الى الMT.. اذا نظرنا الى الوراء والمتعه التافهه اللتي ربحتها من الحياه اليوميه كانت كلها متعه كبيره! بالطبع لقاء اناس رائعون ممتع جدا ولكن هذا سيكون صعبا اليس كذلك؟ (تضحك)

هل كنت دائما تعززين حلم الممثله الموسيقيه؟

انا في الواقع لايزال لدي حلم ايامي القديمه ولكنني اعتقد اننا يجب ان نكون حذرين بهذا الامر لان هذا النوع من “المسرحيه الموسيقيه” هو حقل يحتاج ان نتعمق فيه ، انها وظيفه حيث تعمل مع العديد من الاشخاص لمده ثلاث شهور لا اعتقد انه شيئا يمكنني القيام به مع جشعي وحده

بالطبع لم يتغير هذا اذا حصلت على فرصه جيده حقا والحصول على ظروف تتيح لي الدخول كنت اريده بالتاكيد لاحاول ان اتحدى نفسي معه

 ترجمة: Tami Smile .

Advertisements

9 تعليقات على “[مقابله] : هيومين تتذكر حياتها الدراسيه, و ان تصبح ايدول و ممثله كان احد احلامها

  1. استمتعت جدا و انا اقرأ كلام عن جميلتي هيومين
    ربي يعطيكم الف الف عافيه على المجهود في الترجمه

    شششككككرااا

  2. شكرررا لكككم
    المقابله كانت ممتعه وطريقة الترجمه صراحه ابداع
    انا تنحت ف السؤال اللي كانت اجابته غير بعدين لما سحبت عليه تأكدت ان الغلط مو من عقلي اني م قدرت استوعب وبسس شكراا💙

  3. ياحياتي هالبنت فديتها ياناس 😍😍
    شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا بحجم السماء 😘😘💝

  4. يعطيكم العافيه على جهدكم وترجمتكم الرائعه ^^ هيومين كافحت عشان توصل لحلمها وللي تبيه :”) هيومين & تيارا فاايتنغ 3333>

* شكرا تعني لنا الكثير :$

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s